الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

نورس الشباني تفي بوعد جدي الذي قطعه على نفسه قبل وفاته


نورس الشباني تفي بوعد جدي الذي قطعه على نفسه قبل وفاته


كنت في بداية عمري اتذكر لحظات سفر جدي الذي يصطحب جدتي لحمام العليل وكلامهم عند عودتهم لنا فكنت اتوق شوقا للذهاب لحمام العليل لأتأكد من صحة كلامهم،  فوعدني جدي باصطحابه لي لكن للأسف وافته المنية قبل ان يفي بوعده.
ما ان عمل بيت الصحافة في العراق فرع الديوانية بإدارة زيد الفتلاوي ورشة عمل مبادئ التصوير الصحفي والفوتوغرافي تحت اشراف المدرب محمد عبد الله وكنت احد المشاركين فيها تقرر ان يكون ضمن منهاج الدورة سفرات الهدف منها اظهار المناطق السياحية في الديوانية وجذب انظار الناس والمسؤولين إليها فبعد السفرة الاولى التي كانت الى قصر الملك غازي في الدغارة تقرر ان تكون سفرة اخرى لمنطقة اخرى فاقترحت نورس الشباني عين القائم فاستغربت الاختيار ! فقلت ونفسي لنذهب ونرى اختيار الشبانية للمكان، فذهبنا لذاك المكان ونتساءل كيف تكون عين القائم؟ وماهي؟ فما ان وصلنا أُصبنا بالدهشة لروعة منظر المياه وتصاعد البخار،

 فالتقطنا الصور ووجدت الفتلاوي احمد يريد الدخول في مياه العين لكنه كان مترددا فشددت عزمه بدخولي المياه البخارية معه فشعرت شعورا رائعا قائلا لأحمد: هل تشعر بما أشعر؟  رادا عليّ: نعم، انه الشعور الرائع فالكل ذهب نحو القرية ونحن في الماء الى ان خرجنا، فتذكرت أيام جدي وقوله عن حمام العليل بل وتذكرت مغتصا بدمعتي وعده باصطحابه لي الى حمام العليل الذي وافته المنية قبل ايفاء الوعد.
فشكرا لبيت الصحافة في العراق فرع الديوانية، وشكرا شكرا لنورس الشباني لإيفائها بوعد جدي.


أيــّـها الجد الحبيب افرح فإن الشبانية نورس وفت بوعدك