الجمعة، 11 يناير، 2013

رحمة العالمين


ذات مقدسة أُرسِلت رحمة للعالمين، وبُعِثت لتوحيدهم، لم يفرق بين غني وفقير، ولا أبيض وأسود، ولاعربي وغيره، ولا حتى بين مسلم وغيرمسلم، ذاك الذي لم يفرق بين العامة والخاصة، فدولته خير الدول، حطم عبادة الاشخاص وهبل، وعايش الناس أجمع على أسس عدة لكنها مترابطة ومتراصة في اللحمة الانسانية، متواصلة بروح المدنية، مندمجة بالوطنية، فكان خير مثال وأفضل وأكمل قدوة يُحتذى به، ذاك هو خير البرية وسيد البشرية محمد (صلى الله عليه واله).